صدر حديثا
محترف نجوى بركات
المؤلفون
كل الإصدارات
كتب حائزة على جوائز
رواياتمذكرات وسِيَردراساتنصوصفنون و مسرحمعاجمشعرأطفال
 
فصول مختارة
صدر حديثًا
يصدر قريبّا
المنهل
أنشطة الدار
من أسرار الدار
وكلاء و موزعون
أخبار دار الآداب
في الصحافة
شروط النشر
عن دار الآداب
اتصل بنا

القائمة البريدية

البريد




     
تصغير الخط تكبير الخط 
ألماس ونساء - الحلقة الثانية ((فصول مختارة))
-الحلقة الثانية-

للحلقة الأولى: اضغط هنا

تبدو ساهمة، بهذا فقط كانت تشبه برلنته الشقراء إبنة صباحت خانم. التقاها لأوّل مرّة في قسم الأرشيف في جامعة لومومبا ـ الجامعة الروسيّة للصداقة بين الشعوب. كانت تلك الجامعة اسمًا على مسمّى، إذ إنّ أهمّ ما يميّزها التنوّع في قوميّات الطلّاب، حيث يوجد طلّاب ومتدرّبون ينتمون لما يزيد عن أربعمائة قوميّة مختلفة من العالم، جاؤوا من أكثر من مئة وأربعين دولة.

لمدّة أربع سنوات قضاها بوتان في غرفة من الوحدات السكنيّة الطلّابيّة في جامعة لومومبا، تذوّق خلالها طعم أجساد لفتيات جئن من مختلف بقاع العالم. في سنته الأولى، أحبّ فتاة من نيبال، وفي السنة الثانية، كانت محبوبته فتاة سمراء بالغة الطول من قيرقيزيا، في سنته الثالثة، أعجبته فتاة سوداء من نامبيا، وفي السنة الرابعة، رافق فتاة تحمل أجمل عينين سوداوين يمكن للمرء أن يراهما، كانت من كازاخستان.

لكن عندما التقى بروشان شير، تغيّرت كلّ حياته وهدأ قلبه.

استغرب أنّه لم يلمحها قبلاً رغم أنّها تسكن في وحدة سكنيّة قريبة من حيث يسكن، وكلّ يوم تعبر شارع ميكلوخو ـ ماكلايا، حيث مطاعم متنوّعة.. كلّ قوميّة لها مطبخها ومطعمها.

إذن هي مثله مهووسة بالماضي، تنقّب فيه، تحفره.. إنّها كرديّة مثله.