كتاب من فئة: دراسات

الروائي وبطله - مقاربة اللاشعور في الرواية العربية

الروائي وبطله - مقاربة اللاشعور في الرواية العربية

نبذة عن الكتاب

إن البطل الذي تختلقه مخيلة الروائي، يحتل مكانه جنباً إلى جنب مع المشاهير من الملوك والقادة وأعلام السياسة والعلم والأدب والفن، تماماً كما لو أنه شخصية واقعية لها وجودها الفعلي في التاريخ، وقد كان من النقاد من جعل من هذه "الواقعية" معياراً لنجاح العمل الروائي: فوحدها الشخصيات التي تتبدى حقيقة كما أنها "من لحم ودم" هي التي يمكن أن تنتزع اقتناع القارئ وأن تستحوذ على وجدانه إلى حد ينسيه أنها مجبولة ن كلمات ليس إلا. فإذا كان الباحث هنا يداور التحليل النفسي منهجاً، هل تستغني الشخصيات الروائية عن أن تكون ذات لا شعور؟ فهل الشخصيات الروائية هي بالضرورة مصنوعة بينما اللاشعور عفوي ومن ثم يستحيل أن تصدر عن اللاشعور حقيقي. وإذا كان الأمر كذلك هل هي تصدر عن لا شعور الروائي؟ وهنا يقول جورج طرابيشي بأن لا شعور البطل الروائي مستقل بقدر قد يكثر أو يقلل عن لا شعور الروائي، وأياً ما تكن درجة تعين لا شعور البطل الروائي، بلا شعور الروائي، فإن مسافة من الحرية لا بد أن تفصل بين الاثنين، وهنا يصر على أن من يمدده على سرير التحليل النفسي في هذا الكتاب إنما هو البطل الروائي لا الروائي نفسه، إذ أن القاعدة المتبعة كانت العكس بالضبط، فالارتداء من البطل الروائي "المكتوب" إلى الروائي "الكاتب" كان هو ما فعله مؤسس التحليل النفسي عندما ضرب القدوة بتحليله غراديفا للكاتب الألماني "فلهلم ينسنه"، والحال هذا إن المسار الذي يلزم به جورج طرابيشي نفسه في دراسته هذه لمقارنة اللاشعور في الرواية العربية هو عكس ذلك تماماً فنقطه وصوله، كما نقطة انطلاقة، هي النقد الأدبي، وليس التحليل النفسي الذي يقاربه إلاّ أداة منهجية، وذلك لتوظيف التحليل النفسي في خدمة النقد الأدبي ومن ثم فإن الكاتب بحد ذاته لا يعنيه بكثير أو قليل، ويقول بأن أكثر الأعمال الفنية أصالة أقدرها على التوصيل وأبقاها في الزمن هي تلك التي تبلغ العتبة المحرمة والمقدسة لمملكة اللاشعور، ويخيل إليه أن حكاية بحارّ "حنا مينا" و "بدر زمانه" لمبارك ربيع من الروايات العربية القليلة التي أمكن لها الاقتراب من تلك العتبة، فقد استطاعت هاتان الروايتان من خلال جدلية الآباء العمالقة والأبناء الأقزام، أن تتحرر إلى حد غير قليل من وطأة الاكراهات الايدلوجية العاملة تحت إمرة الدين والمرتبطة بطبيعة المرحلة التاريخية العربية، ولقد كان هذا الاجتراء على مملكة اللاشعور منفرجة العقدة الأبوية هو المعيار الأول في ترشيح جورج طرابيشي بطل هاتين الروايتين للتمديد على السرير التحليلي النفسي. هذا أولاً. وثانيًا إن وراء هذا الاختيار اعتبار آخر فان أول الروائيين من الشرق وثانيهما من المغرب، وذلك إنما للحفاظ على وحدة الثقافة العربية وإعادة لأمِها بعد أن نشطت في الآونة الأخيرة محاولة تشطيرها.

نظرة عامة

  • المؤلف: جورج طرابيشي
  • رقم الإيداع: غير متوفر
  • نوع الغلاف: ورقي غلاف عادي
  • عدد الصفحات: 224
  • السعر: $8.50
  • القياس: 24x17
  • الوزن: 0.338 Kg
  • تاريخ الإصدار: الطبعة الأولى عام 1995