صدر حديثا
محترف نجوى بركات
المؤلفون
كل الإصدارات
كتب حائزة على جوائز
رواياتمذكرات وسِيَردراساتنصوصفنون و مسرحمعاجمشعرأطفال
 
فصول مختارة
صدر حديثًا
يصدر قريبّا
المنهل
أنشطة الدار
من أسرار الدار
وكلاء و موزعون
أخبار دار الآداب
في الصحافة
شروط النشر
عن دار الآداب
اتصل بنا

القائمة البريدية

البريد




     
تصغير الخط تكبير الخط 
    ((شعر))
الشمس تشرب القهوة في صنعاء القديمة
المؤلف: عبد العزيز المقالح

رقم الإيداع : 9789953895369
نوع الغلاف : ورقي غلاف عادي
عدد الصفحات: 216
السعر : $10.00
القياس : 21x14
الوزن : 0.257kg
تاريخ الصدور : الطبعة الأولى 2017
نبذة عن الكتاب :

عناصر السيرة الذاتيَّة في قصائد عبد العزيز المقالح هي غوصٌ في سيرة اليمن، بكلّ ما تمثِّله من تاريخٍ عريق، ومن حاضرٍ تتنازعُهُ الآلامُ والأحلام. من هذا الترابط العميق بين السيرتيْن، يتدفَّق ماءُ الشعر في قصائد المقالح، وذلك منذ بداياته إلى ديوانه هذا. في شعر المقالح يتجلّى الوجهُ الثقافيُّ المعاصرُ لليمن.

جودت فخر الدين

ليس في لغة عبد العزيز المقالح ما يفيض عن حاجة المعنى من الكلمات، أو حاجة الإيقاع من التطريب، أو حاجة الجمال من التطريز والتوشية الجماليَّة، بل ثمّة توازنٌ حاذقٌ بين البساطة والعمق، بين عذوبة الأسلوب وشروخ الداخل، كما بين اللغة وظلالها. ورغم أنَّ قصائده تصدر عن شعور كارثيّ بخراب الوطن وفساد العالم، إلاَّ أنّها لا تجنح إلى التهويل اللفظيّ أو التفجُّع الإنشاديّ، بل تذهب إلى الأماكن المتّصلة بغربة الكائن وتصدُّعات النفس وخفَّة الزمن المتلاشي.

شوقي بزيع

 

 بلغةٍ هي الأكثرُ شفافيّةً يحاور الشاعر ذاته لينقل قضيّةَ الإنسان إلى سؤالها الأعمق.

 يضع عاليًا معاني الحبّ والإخلاص والعطاء

يحتضن جروحًا لم تندمل

يعانق وطنَه ليرى في مرآته العالَم.

يحاور الطبيعةَ ويصوغ لغةً للوردِ والغيم… للصمت ولبياضِ الورق.

يمنى العيد